سجل الآن لاتفوت الفرصة .... الفرص محدودة

5 عوامل تجعل كأس العالم للأندية مدريدياً-ريال مدريد

    رونالدو منتشٍ أخيراً بالحصول على لقب أفضل لاعب في العالم
    يبدأ ريال مدريد الاسباني، بطل دوري أبطال أوروبا، رحلته القصيرة نسبياً سعياً للقبه الثاني في كأس العالم للأندية، عندما يواجه في نصف النهائي اليوم، بطل الكونكاكاف كلوب أميركا المكسيكي، متسلحاً بخمسة عوامل تدعم تتويجه باللقب، يتقدمها أن الفريق لم يتذوق طعم الهزيمة في المباريات الـ24 التي خاضها هذا الموسم في كل المسابقات، كما أنه لم يخسر أياً من مبارياته الست السابقة في مونديال الاندية، وهو الفريق الوحيد المتوج باللقب بين الفرق المشاركة، ومتصدر الدوري الإسباني بفارق ست نقاط عن غريمه برشلونة، ويسعى إلى تحقيق البطولة للمرة الثانية والاقتراب من الأخير صاحب الرقم القياسي (ثلاثة ألقاب)، ويتسلح الريال بمعنويات مهاجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو المنتشي بالحصول أخيراً على الكرة الذهبية كأفضل لاعب في العالم لعام 2016.

    ويحتاج النادي الملكي للفوز بمباراتين فقط في الكأس التي تقام في اليابان، ليكرر الانجاز الذي حققه عام 2014، علماً أنه سبق له التتويج بلقب المسابقة بصيغتها القديمة، «كأس الانتركونتيننتل» (بين بطل أوروبا وأميركا الجنوبية) أعوام 1960 و1980 و2002.

    العوامل الـ5

    لم يتذوق طعم الهزيمة في المباريات الـ24 التي خاضها هذا الموسم في كل المسابقات.

    لم يخسر الريال أياً من مبارياته الست السابقة في مونديال الأندية (4 انتصارات وتعادلان).

    الفريق الوحيد المتوّج باللقب بين الفرق المشاركة.

    متصدر الدوري الإسباني بفارق ست نقاط عن برشلونة.

    النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو منتشٍ بالحصول على الكرة الذهبية.

    تحقيق اللقب الثاني والاقتراب من برشلونة المتوّج بثلاث كؤوس.

    وسيكون فريق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان مرشحاً لتخطي عقبة كلوب أميركا الذي بدأ مشواره الياباني في ربع النهائي، وتخطى جونبوك هيونداي موتورز الكوري الجنوبي بطل اسيا 2-1 بثنائية للأرجنتيني سيلفيو روميرو.

    وفي مؤتمر صحافي، حذر زيدان لاعبيه من الاستخفاف بخصومهم، موضحاً أنه «بالنسبة للعديد من لاعبيهم، ستكون فرصتهم الوحيدة للعب ضد ريال مدريد وسيقدمون كل شيء من أجل الفوز».

    وأضاف «قلت للاعبين إنه لا يمكننا الفوز بمجرد قدومنا الى الملعب، بل يجب ان نستحقه».

    ويدخل النادي الملكي المباراة في وضع معنوي وفني جيد، اذ يتصدر الدوري المحلي بفارق ست نقاط عن غريمه برشلونة حامل اللقب، كما ان نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو توّج الاثنين بالكرة الذهبية التي تمنحها مجلة «فرانس فوتبول» لافضل لاعب في العالم، نظراً لدوره الكبير في التتويج الحادي عشر لناديه في دوري الابطال، وفوز بلاده بكأس أوروبا للمرة الاولى.

    ورأى زيدان أن رونالدو سيسعى جاهداً لاثبات جدارته باحراز الكرة الذهبية للمرة الرابعة، مشدداً على انه «متحفز كثيراً لهذه المباراة، كما حاله دائماً. سيكون متحفزاً حتى لو كانت مباراة ودية».

    وأثنى النجم السابق للمنتخب الفرنسي على نجم المنتخب البرتغالي.

    وقال: «لدينا العديد من اللاعبين الرائعين في ريال مدريد لكن من النادر جداً ان يفوز لاعب واحد بهذا الكم من الجوائز»، مضيفاً «ما يحققه لا يصدق، ربما يستحق (كرة ذهبية) خامسة أيضاً».

    وتحمل المواجهة بين ريال الذي يحتفظ بذكريات جميلة من يوكاهاما، حيث توّج بكأس الانتركونتيننتل عام 2002 على حساب اولمبيا دي اسونيسون الباراغوياني (2-صفر)، وكلوب اميركا نكهة خاصة للفريق المكسيكي الذي يحتفل بالذكرى المئوية لتأسيسه.

    وسيسعى الأخير لمخالفة التوقعات والاطاحة بالنادي الملكي، ونيل فرصة الفوز بلقب البطولة للمرة الاولى، علماً ان مشاركته هذه هي الثالثة بعد 2006 و2015.

    وبينما تعج صفوف ريال بالنجوم، وفي مقدمتهم رونالدو والفرنسي كريم بنزيمة والكرواتي لوكا مودريتش (يغيب الويلزي غاريث بايل للاصابة)، يعتمد الفريق المكسيكي على قائده روبنز سامبويزا والاكوادوري مايكل ارويو، صاحب التمريرتين الحاسمتين في مباراة ربع النهائي، وروميرو الذي كان صاحب الفضل في تخطي بطل آسيا.

    ولن تكون مهمة كلوب أميركا سهلة، لاسيما ان ريال لم يذق طعم الهزيمة في المباريات الـ24 التي خاضها هذا الموسم في كل المسابقات (الكأس السوبر الاوروبية والدوري المحلي ودوري ابطال اوروبا وكأس اسبانيا)، كما لم يخسر اياً من مبارياته الـ35 الاخيرة في كل المسابقات (رقم قياسي شخصي)، منذ خسارته أمام فولفسبورغ الالماني صفر-2 في أبريل في ربع نهائي دوري الأبطال.

    كما لم يخسر النادي الملكي اياً من مبارياته الست السابقة في مونديال الأندية (4 انتصارات وتعادلان).

    إلا ان مدرب كلوب أميركا، الارجنتيني ريكاردو لا فولبي، أكد انه لا يكترث لهذه الارقام عندما يتواجه اللاعبون على المستطيل الاخضر.

    وقال في تصريحات نقلها موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا): «القمصان لا تفوز بالمباريات. سنلعب الند للند ضد ريال مدريد. يجب مضاعفة الجهود للضغط عليهم في جميع انحاء الملعب».

    واضاف «سنلعب ضد فريق كبير، وسنرى ما نحن قادرون على فعله».

    اما قائد ريال، سيرخيو راموس، فأكد رغبة اللاعبين في «استعادة شارة ابطال العالم. تمنحنا هذه البطولة فرصة مواجهة اساليب لعب اخرى لسنا معتادين عليهاً. نحن هنا أمام اهداف جديدة يجب تحقيقها، وأرقام جديدة يجب تحطيمها. هناك دائماً تحديات جديدة».

    وألمح زيدان الى احتمال غياب راموس عن مباراة اليوم بسبب «الإرهاق» جراء السفر الطويل بين اسبانيا واليابان، مؤكداً أن قائد النادي الملكي سيعود الى التشكيلة في حال التأهل للمباراة النهائية.

    المصدر:الامارات اليوم
    شارك المقال

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق