سجل الآن لاتفوت الفرصة .... الفرص محدودة

الاحتفال بالعام الجديد 2017 من مختلف مدن العالم

    احتفلت مدينة دبي منتصف ليل السبت الأحد بقدوم العام الميلادي الجديد 2017 بألعاب نارية مبهرة في برج خليفة أطول برج في العالم.
    وأطلقت مدينة دبي الألعاب النارية ابتهاجا برأس السنة 2017 في عدة مواقع منها القناة المائية الجديدة وساحل جميرا والمارينا.
    هذا ومع ميلاد العام الجديد وتدافع الناس احتفالاً بمقدم السنة الجديدة يظل الهاجسُ الأمنيّ الهم الأكبر في جميع أنحاء أوروبا التي اتخذت إجراءات أمنية مشددة حول العديد من المعالم التي تتركز فيها الاحتفالات.

    احتفال ليلة راس السن الجديده 2017 - دبي :


    فرنسا التي اكتوت بنار الإرهاب كثيرا مؤخرا، أعلنت نشر قرابة 100 ألف شرطي لتأمين الاحتفالات في عموم البلاد، كما قلصت الاحتفالات بالعام الجديد 2017 إلى الحد الأدنى في العاصمة باريس، وألغت الألعاب النارية واستبدلتها بعروض الصوت والضوء في جادة الشانزليزيه الشهيرة لتواكب الاحتفالات التي يتوقع أن يحضرها 600 ألف شخص.
    وصرح وزير الداخلية الفرنسي برونو لو رو في هذا الصدد قائلا "سيكون هناك أكثر من 96000 من قوات الأمن الداخلي لضمان أمن مواطنينا في الأماكن المزدحمة بشكل خاص، ومتحف اللوفر واحدة منها".

    احتفال ليلة راس السنة الجديدة 2017 - المانيا :



    وفي ألمانيا، أغلقت السلطات الأمنية ميدان باريسر بلاتز أمام بوابة براندنبورغ التاريخية، وأعلنت زيادة القوات الأمنية بحوالي 1700 عنصر أمن تحسبا لأي هجمات محتملة اثناء الاحتفال بمقدم السنة الجديدة 2017 ، واصطفت سيارات مدرعة أمام أماكن الاحتفالات.
    وقال المتحدث باسم شرطة برلين توماس نيوندورف "يجري اتخاذ كل التدابير لمنع هجوم محتمل، وسيتم تزويد رجال الشرطة بالرشاشات".

    احتفال ليلة راس السنة الجديدة 2017 - بلجيكا :

    الحال لا يختلف كثيرا في بلجيكا التي صعّدت من الإجراءات الأمنية في وسط العاصمة بروكسل، وأقامت الحواجز الإسمنيتة أمام المواقع السياحية.
    وأكد مدير الشركة المسؤولة عن تنظيم الاحتفالات في بروكسل اوليفييه ميس "قائلا ستكون هنالك أعداد كبيرة من قوات الشرطة، وسنحاول تجنب تجمع عدد كبير من الناس في مكان واحد".

    احتفال ليلة راس السنة الجديدة 2017 - اسبانيا :

    العاصمة الإسبانية مدريد تتحسب هي الأخرى لهذه الاحتفالات بنشر 1900 شرطي إضافي، كما حددت عدد مرتادي موقع الاحتفال الرئيسي في المدينة، بحيث لا يتجاوز 25 ألفا من الحضور، إضافة إلى إقامة حواجز للتحكم في الدخول إلى مواقع الاحتفالات.

    شارك المقال

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق