اخبار تقنية دروس وشروحات مهمة، سيو مواقع انترنت وقوالب

14‏/04‏/2017

الدرس الاول: نظره عامة (مقدمة) حول لغة البرمجة html

شكل الصفحه المكتوبة بلغة html
شكل الصفحه المكتوبة بلغة html

نبذة عن "HTML":

لغة ترميز النص التشعبي إختصار إتش تي إم إل HTML من الجملة الانجليزية  HyperText Markup Language و هي لغة ترميز تستخدم في إنشاء وتصميم صفحات ومواقع الويب، وتعتبر هذه اللّغة من أقدم اللّغات وأوسعها استخداما في تصميم صفحات الويب. 
HTML هيكل صفحة الويب وتعطي متصفّح الإنترنت وصفا لكيفيّة عرضه للمحتوياتها، فهي تعلمه بأنّ هذا عنوان رئيسي وتلك فقرة وغير ذلك الكثير. وتستخدم الـ HTML مايعرف بالوسوم ('</nowiki>tags</nowiki>') لإصدار التعليمات إلى المتصفّح، هذه الوسوم توضع بين علامتى أكبر من '</nowiki>></nowiki>' وأصغر من '</nowiki><</nowiki>' 

وهي تنقسم إلى نوعين:

وسم البداية كـ <html> , <p> , <h1> , <body>
وسم النهاية كـ <html> , </p> , </h1> , <//body>
بتجميع وسم البداية و وسم النهاية نحصل على عنصر HTML .

تبدأ أكواد HTML بالوسم <html>، وتنتهى بالوسم</html> .يقوم متصفح الوب بترجمة السطور البرمجيّة بلغة HTML إلى محتوى مرئي سهل القراءة لزوار الموقع.

عرفت لعدم حساسيتها لحالة الأحرف أو لترتيب بعض الخصائص؛لكلّ عنصر HTML خصائص تتحكّم في كيفيّة ظهوره. وذلك لكي تكون عمليّة تصميم المواقع عمليّة سهلة ولينة وبدون أي تعقيدات.HTML من اللّغات المدعومة بمعايير قياسيّة محددّه يفضّل الالتزام بها من قبل W3C فالإلتزام بمعايير الـ HTML أثناء تصميم المواقع يمنح الصفحة قابليّة أكثر للعرض والاستخدام على أنواع وإصدارات مختلفة من المتصفحات. من ناحية أخرى فإن HTML مركبة بشكل نحوي يدعى DOM ؛الّذي يحدّد معيارا للوصول والتلاعب بملفّات HTML، عمليّة تصميم المواقع مع DOM تجعل صفحة الموقع تظهر وكأنّها شجرة من الوسوم .

بدايات HTML:

في عام 1980، قام الفيزيائي Tim Berners-Lee والذي كان عاملا في المؤسسة الأوروبية للأبحا ث النويية سيرن باقتراح واعداد نموذج بدئي لنظام يمكن باحثي سيرن من استخدام ومشاركة المستندات. وفي عام 1989 قام بكتابة مذكرة[2] يقترح فيها نظام نص فائق hypertext مبني على الإنترنت، وقام بوصف لغة HTML وبكتابة برامج المزود والمتصفح في أواخر عام 1990.

كان اول وصف للجمهور من الاتش تي ام ال وثيقة تسمى علامات الاتش تي ام ال ذكر لأول مرة على شبكة الانترنيت عن طريق بيرنرز لي في أواخر عام 1991. فهو يصف 18 من العناصر الأولى التي تتألف منها , نسبيا التصميم بسيط في الاتش تي ام ال بأستثناء علامة الارتباط التشعبي ,هذه تأثرت بقوة في (الاس جي ام ال كويد) ,اسست ال (الاس جي ام ال ) على شكل وثائق في منزل سيرن . أحد عشر من هذه العناصر لا تزال موجودة في الاتش تي ام ال .

لغة ترميز النص التشعبي هي لغة العلامات التي تستخدم متصفحات الويب لتفسير وتأليف النص والصور وغيرها من المواد في صفحات الويب المرئية أو المسموعة. يتم تعريف وترميز الخصائص الافتراضية لكل بند من الاتش تي ام ال في المتصفح ,وهذه الخصائص يمكن تغيرها او تحسينها بواسطة استخدام مصمم صفحة ويب اضافية من الاسي اس اس . تم العثور على العديد من عناصر النص في عام 1988 (اي اس او ) تقرير التقنية (تي ار 9537) تقنيات لاستخدام (الاس جي ام ال ) الذي يغطي بدوره ملامح اللغات تنسيق النص في وقت مبكر مثل تلك المستخدمة من قبل الأمر الجريان السطحي وضعت في 1960s في وقت مبكر ل CTSS (التوقيت متوافق نظام تقاسم ) نظام التشغيل : وقد استمدت هذه الأوامر التنسيق من الأوامر المستخدمة من قبل عمال التجميع على تنسيق المستندات يدويا . ومع ذلك، يستند مفهوم SGML من معمم العلامات على عناصر ( نطاقات متداخلة مع سمات المشروح ) بدلا من مجرد آثار الطباعة ، مع أيضا الفصل بين هيكل و العلامات ، وقد تم HTML انتقلت تدريجيا في هذا الاتجاه مع CSS . بيرنرز لي يعتبر تطبيق HTML من SGML تم تعريفه رسميا على هذا النحو من قبل فريق عمل هندسة الإنترنت (IETF ) مع منتصف عام 1993 نشر أول اقتراح ل مواصفات HTML : " لغة توصيف النص التشعبي (HTML ) " إنترنت مشروع من قبل بيرنرز لي و دان كونولي ، الذي تضمنت نوع الوثيقة SGML تعريف لتعريف النحوي.

هذه مقدمة حول لغة HTML بسيطة منقولة من موقع الموسوعه الحرة يمكنك الاطلاع والتعرف اكثر حول هذه اللغة اكثر بزيارة رابط الصفحة ستجدونه في الاسفل تحت بند المراجع , وما سنركز عليه في سلسلة دروسنا وشروحاتنا القادمة هو كيفية التعامل مع هذه اللغة بصورة عملية أكثر دون التطرق للنواحي النظرية حتى تتم الاستفادة القصوى بشكل عملى ومباشر .نتمنى التوفيق دوماً لكل قراء المدونة في حياتهم العملية والاستفاده من امكانات لغة HTML .

المراجع:
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
  1. - الموسوعة الحرة "ويكيبيديا"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اكتب تعليقك

المتابعة بالبريد الإلكتروني