13‏/04‏/2017

الرئيسية جالاكسي S8 و S8 بلس : سامسونغ تستهدف "مليون" طلب مسبق في كوريا

جالاكسي S8 و S8 بلس : سامسونغ تستهدف "مليون" طلب مسبق في كوريا

جالاكسي S8 و S8 بلس
جالاكسي S8 و S8 بلس : سامسونج تستهدف 1 مليون عميل  قبل 21 ابريل الموعد المحدد لطرح الهاتف الجديد في الاسواق رسميا وهذا ما أكده احد المسؤولين الكبار للشركة. تعرف على مواصفات هاتف سامسونغ جالاكسي S8 و S8 بلس.

فى مؤتمر صحفى فى مدينة "سيول" قال رئيس الشركة " كوه"  اننا بعنا حوالي  728 الف قطعه من الهواتف الجديدة حتى الخميس وقال ان الشركة واثقة من بيع مليون قبل بدء المبيعات الرسمية خلال الاسبوع القادم.

وقال "كوه" للصحفيين "ان مبيعات جالاكسي S8 و S8 بلس افضل من تقديراتنا الاولية وأفضل من جالاكسي اس 7 و اس 7 ايدج العام الماضى", ولم يكشف عن ارقام دقيقة للولايات المتحدة لكنه قال انها اعلى بكثير مما كانت عليه في كوريا وأفضل من غالاكسي S7 العام الماضي.

وقد أثبت الطراز جالاكسي S8 بلس 128GB - الذي يأتي مع ذاكرة وصول عشوائي سعة 6 غيغابايت في كوريا والصين - أن المخزون الأولي تنتهي قبل اتمام مدة الطلب المسبق أثبت شعبيته هناك.

وقال "كوه" ان انتاج هاتف جالاكسي S8 بلس بمواصفات: ذاكرة وصول عشوائي 6GM وذاكرة 128GB لم تكن صعبة من الناحية التقنية، ولكن كانت هناك اعتبارات لوجستية وحسابات الطلب كان يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار. وقال "ان بعض الدول لديها طلب اكبر على منتجات الذاكرة المرتفعة، فكرنا طويلا وقررنا اطلاقها فى الدول التى لديها مهايئات او تكنولوجيات مبكرة".


بالنسبة لما لحق بالعلامة التجارية بعد واقعة جالاكسي نوت 7 العام الماضي أكد ان الكشف والتقصي الكامل عن ما قامت به الشركة منذ ذلك الحين قد ساعد كثيرا على ما يبدو في كسب ثقة العملاء مرة أخرى.

واضاف :

لقد اختبرنا 100000 جهاز من فئة جالاكسي S8 و S8 بلس بما يخص "سلامة البطارية" قبل إطلاقها في الاسواق.

وعن اعادة بيع جالاكسي نوت 7 من جديد قال أن "قرارا داخليا" أتخذ هذا حول الموضوع وان الشركة ستوفر المزيد من التفاصيل في وقت لاحق , و أضاف : "ان هذه العملية ليست عملية سهلة وان الدول المختلفة والهيئات التنظيمية لها سياسات مختلفة فى بيع المنتجات المجددة وسوف نتأكد من ان نتوصل الى حل يمكن لشركائنا الحكوميين والمنظمات غير الحكومية ان يكونوا راضين عنه".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اكتب تعليقك

يتم التشغيل بواسطة Blogger.