اخبار تقنية دروس وشروحات مهمة، سيو مواقع انترنت وقوالب

17‏/04‏/2017

قصة قصيرة: صحن فاصوليا مع لحم التونة

قصة قصيرة: صحن فاصوليا مع لحم التونة

قصة اليوم قصة قصيرة وواقعية تتحدث عن فضل الصدقة والعطاء ويقول راويها :

في الايام الأخيرة كانت حالتى المادية معسرة للغاية مما دعاني لأن أتسلف من صاحب الدكان المجاور لفترةٍ طويلة, لم يمل مني صاحب الدكان طوال الفترة إلا في الأونة الأخيرة وذلك بسبب زيادة المبالغ المستحقة له على ( أتمنى أن يجزاه الله خيرا على حسن صنيعة ) , وبعد تحسن أوضاعى المالية قمت بسداد كاَفة المستحقات المترتبة على , وذات مرة دخلت عليه في دكانه ووجدت معه شيخا كبيرا (أعرفه وسبق أن تبادلنا الحديث) فسلمت عليه من بعيد وأحضرت له شرابا و أخذت شراباً اَخر لشخص أعرفه أيضاً كان يجلس في الخارج وعندما أتيت لصاحب الدكان لأدفع له الحساب همس الي ( أمسك قوي في مالك ) لأنك ستحتاج إليه في المستقبل  وذلك بسبب الحالة المعيشية الراهنه وتقلبات الأوضاع , أعتبرتها نصيحة منه يوجهها نحو شخص راَه يبذر أمواله ومن هنا بدأت أتساءل هل ما قمت به فعلا هو تبذير؟ ان كان نعم فهذا منهي عنه في الاسلام لم أأبه لهذا الأمر ولم أعطه أهميةً كبرى وقتها وقلت في نفسي أن تكلفة الشرابين "ما إشتريته للشيخ والشخص الذي في الخارج " فقط ثلاثة قطع نقدية وهذا مبلغ قليل جداً.

لاحقاً: 

جاء وقت العشاء وبدأت أفكر ماذا ستكون وجبة العشاء ؟ وفي هذه اللحظة تذكرت قول صاحب الدكان ( أمسك قوي في مالك ) وقلت: لما لا أبدأ وأطبق هذا على نفسي أولا ؟ وفعلا قررت أن أشتري لنفسي قطعة واحدة من الخبز وشئ يؤكل معه"عدساً" ( التكلفة قطعتين نقديتين فقط  ) بالرغم من أنى أملك المزيد من المال يكفي لأن أشتري ما لذ وطاب وما غلا ثمنة, فاكتفيت بما شريت وذهبت لمنزلي وقبل دخولى رأيت جارى وطلبت منه أن يتناول وجبة العشاء معي ! إلا أنه إعتذر وقال أنه سبقني بهذا ودخلت منزلي وافترشت الأرض لتناول طعامي, وقبل أن أتهيأ جيدأ إذا بجارى يأتي إلى ومعه "صحناً من الفاصوليا مطبوخة مع لحم التونة" وطلب مني أن اَخذه لانه اكتفى وليس بحاجة له, أو ربما خشى تلفه لذا أحضره لي, شكرته ثم ذهب وقمت بفتح الطبق اذا هو بحالة كاملا وكأنه لم يأكل منه شيئاً, سميت الله ثم بدأت به أولاً وأكلت حتى شبعت, فلم ينتهي بعد حتي أنني أكملت بقيته لاحقا "قبل الوجبة التالية" ومااشتريته أنا أرجأتة لوقت لاحق.
ما استدركته من هذه القصة هو ألا تتوانى في المبادره بالخير ولا تبخل بما تملك والا تنسى الاعتدال والتوازن في صرف المال, كل حسب أهميته, وما أنفقته سيرجع لك بصورة أو بأخرى عاجلاً أم اجلاً,  ففي حالتي أنا ماأنفقته عاد الي مضاعفاَ "صحن فاصوليا (قيمة طبق من الفاصوليا مع لحم التونة ست قطع نقدية) " .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اكتب تعليقك

المتابعة بالبريد الإلكتروني