إستئناف مفاوضات المجلس العسكري في السودان

    إستئناف مفاوضات المجلس العسكري في السودان

    تُستأنف، مساء اليوم الأحد، المفاوضات بين المجلس العسكري الانتقالي في السودان وقوى الحرية والتغيير، بعد انقطاع دام ثلاثة أيام، إثر تعليق المجلس العسكري للحوار نتيجة الأحداث التي شهدها محيط الاعتصام خلال الأسبوع الماضي.

    وأعلن الطرفان رغبتهما في تجاوز نقاط الخلاف وبلوغ اتفاق يؤسس لمرحلة جديدة، وهي رغبة تتفق مع ما أن أعلنه الجانبان من قبل، وإن حالت تفاصيل الاتفاق وما شهدته من اختلافات دون بلوغها، فهل تنجح تلك الجولة في تجاوز ما بين الفريقين من تباين في بعض الرؤى؟.

    لا يمكن الإجابة على هذا السؤال بمعزل عن رصد وتحليل ما عاشه السودان خلال الأسبوع الماضي وحتى يوم أمس السبت، الذي شهد ثلاث فعاليات عميقة الدلالة، سيكون لها تأثير على سير جولة مفاوضات اليوم (الأحد)، وما سيليها من جولات.

    حميدتي وسط الحشود

    في حفل الإفطار السنوي للإدارة الأهلية بولايات دارفور وبحضور السفير السعودي بالخرطوم والقائم بالأعمال الأميركي، ومشاركة مئات من أبناء دارفور وممثلين من محافظات وولايات سودانية مختلفة وقف نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي الفريق أول محمد حمدان حميدتي خطيبا بعد أن شارك الحضور حفل الإفطار وصافح جميع المشاركين تقريبا وحياهم وهو يشير بعصاه على إيقاع موسيقى أغاني الثورة السودانية.

    وحملت خطبة حميدتي إشارات مهمة ورسائل سياسية ذات دلالة، إذ أشار إلى احترام وتقدير قوى الحرية والتغيير، وامتدحهم بعد أن نجحوا في إزاحة نظام البشير، مضيفا: "نحن جزء من الثورة وشراكتنا شراكة حقيقية، ونعتزم تشكيل حكومة كفاءات وطنية من شخصيات مستقلة".

    وأكد قائد الدعم السريع أن رموز النظام السابق في السجن، متعهدا بملاحقة الفاسدين منهم في الداخل والخارج، إلا أنه طالب بعدم السماح بتصفية الحسابات القديمة التي يتجاوز عمرها 54 سنة.

    وفي كلمته المهمة التي كانت تقطعها الهتافات والتصفيق بين الحين والآخر، شدد حميدتي على أن قوات الدعم السريع هي "جزء من الثورة"، متهما دولا لم يسمها، بشن حملة على قوات الدعم السريع والسعي لتشويهها.

    وتابع: "لن نسمح لأموال الخارج بشراء السياسيين لتمرير أجندة غير وطنية".

    يشار إلى أن هذا الاحتفال الذي أقيم في قلب الخرطوم، شهد حضورا مكثفا، مما اعتبره البعض استعراض قوة شعبي بحضور سياسي ذي ثقل.

    ائتلافات جديدة

    من ناحية أخرى، فقد شهد السبت الماضي أيضا الإعلان عن تأسيس تحالف جديد باسم "قوى السلام والعدالة المتحدة". وقد أكد رئيس التحالف مصطفى المنا عن دعم التحالف للقوات المسلحة و"دورها الوطني المهم في حفظ الوطن والمواطنين، من خلال انحيازها لخيار الشعب في إحداث التغيير".

    وأشار التحالف إلى رفضه لما يدور بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير من تفاوض "تم اختزاله في كيان واحد فقط".

    نفس المعنى شددت عليه الجبهة الوطنية، التي أكدت أن أي قرار ثنائي ينتج عن تفاوض معزول بين طرفين "يبقى شأنا خاصا بهما ولا يلزمنا".

    والجبهة هي مجموعة من التحالفات والكتل السياسية شملت أحزاب وحركات شرق السودان، والتنسيقية العامة للحركات المسلحة، وائتلاف شباب السودان، وقوى تجمع الثوار "وتر".

    "تظاهرات المساجد"

    وعلى صعيد آخر، وفي تطور لافت فقد شهدت بعض مساجد الخرطوم خلال اليومين الماضيين خروج مواكب وتظاهرات ضمت العشرات من بعض المساجد، وحتى شارع القصر الجمهوري، في اعتصام جزئي شارك فيه المئات من السلفيين والإسلاميين وأنصار نظام البشير، يتقدمهم عبد الحي يوسف.

    وكان يوسف على رأس وفد ما عرف بـ"هيئة علماء السودان" الذي التقى الرئيس السابق عمر البشيرعندما اشتدت الاحتجاجات.

    سكاي نيوز عربية
    شارك المقال

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق